الرئيسية / Uncategorized / منحوتات شربل فارس تنبض بهموم الحياة

منحوتات شربل فارس تنبض بهموم الحياة

شربل فارس: نحات «متمرّد» تلاحقه لعنة الفراعنة

كامل جابر
في «واحة الدقّاق»، جنوب شرق مسقط رأسه صربا (جنوب لبنان)، ينهمك الفنان، «المتمرد» منذ طفولته، بوضع اللمسات الأخيرة على النصب التذكاري لجورج حاوي. الواحة التي أنشأها عام 1996 وأطلق عليها لقب جدّه «الدقّاق» الذي ربّاه بعد رحيل والده، هي محترف ومعرض دائم في غابة زيتون متواضعة. في كوخها، كان لقاؤنا مع شربل فارس. حزن يلقي بتبعاته على الرسّام والنحّات والصحافي، بعدما فرغ لتوّه من نقاش هاتفي محموم بشأن قاعدة تمثال المخترع حسن كامل الصباح المقرر تدشينه أواخر نيسان (أبريل) الحالي في منطقة النبطية (جنوب لبنان). القاعدة التي كان مقرراً أن تكون هرمية من ثلاثة أمتار، جاءت مربعة بارتفاع يتجاوز خمسة أمتار. «إنها لعنة الأنصاب» التي تلاحق منحوتات فارس، وخصوصاً أنّ أغلبها تعرّض للنسف أو النهب أو الطمس. انسلاخ شربل فارس عن قريته صربا في ريعان «الولدنة» بعدما قرّر والده تعليمه في العاصمة، ترك أثره البالغ في حياته. الصبي المولع بالحقول والخيل وكروم التين والزيتون وقمح البيادر، «لم يستطع أن يتصالح مع المدينة». يرى أنّه ترك مساحات العزّ والبيت الفلاحي الكبير إلى «بيت من غرفة واحدة في حزام البؤس الماروني آنذاك، في عين الرمانة». حمل في حقيبته المدرسيّة وحْلَ جزمته الجاف وكيساً أغلقه على حفنة من هواء الضيعة إلى «منفاه». «تعلّمت في مدارس قمعية، ذات تربية دينية متزمتة، جعلتني أشعر بأنني تركت الفيلا والحرية إلى الزنزانة». الفترة التي أمضاها في مدارس «الفرير» بين الأعوام 1959 و1965 بقيت مضطربة بين التعليم والدين والسياسة، وجمعه أحد مقاعدها بسمير جعجع أربع سنوات. «بعدها، صرنا أخصاماً في الانتماء السياسي، ما حتَّم عدم اللقاء». لجأ إلى مدرسة الـ«ليسيه الفرنسية» لنيل الشهادة المتوسطة، بعدما طرد من «الفرير». لكنّه طُرد بدوره من الـ«ليسيه» بسبب تمرّده ومشاركته في تظاهرات. «عدت إلى الجنوب ودرست في العرزال لامتحانات الشهادة المتوسطة الفرنسية واللبنانية، ونجحت. وصرت مضرب مثل بين تلامذة الـ«ليسيه». بعدها تابعت دراستي الثانوية والجامعية وحدي». حركة التمرد المدرسية جاءت بعدما وجد ملاذه في كتب جبران تحديداً. «شدّتني قصّتا «خليل الكافر» و«يوحنا المجنون»، فلبسني جبران ولبسته، محاولاً تطبيق نظريته المتمردة، بدءاً من أساتذتي». تمرّده هذا جعله يجنح نحو الأدب والرسم متمثّلاً برسوم جبران، حتى رسم لوحته الأولى «الوحدة الوطنية» في الخامسة عشر. يذكر أنّ والده رآها قبل وفاته، وشجّعه. جعلته الألوان يقف في مواجهة والدته التي باتت تكدّ لإعالة أسرتها. راح يرسم سراً بزيت الزيتون، وينحت بالجفصين، جاعلاً محترفه الأول تحت الدرج. ثمّ راح يشتغل «بأدّوم جدي» (مطرقته) على جذوع الزيتون اليابسة المقتلعة من حقول الضيعة. وإلى جانب كلّ ذلك، راح يدرّس وينظم الشعر بالفرنسية ويكتب النثر «الإيقاعي القريب من لون جبران». باكورته «متقلب» (1971) مجموعة «تداعيات انطباعية فيها الكثير من الصور الشعرية»، راح يترجمها لاحقاً باللون. تعرّف إلى التشكيلي ناظم إيراني وتلمّذ على يديه، وخصوصاً خلال إعداد نصب ضخم للرئيس جمال عبد الناصر في منطقة الطيونة (بيروت)، العمل الذي لم يولد بسبب اندلاع الحرب الأهلية اللبنانية. بعد معرضه الأول في لبنان «وجه بلدي» عن الحرب الأهلية، سافر إلى الكويت ليعمل «عكس السير». «الناس هاجروا لجني ثروات وأنا لأكون فناناً. هناك كانت بدايتي الأصلية في الفن التشكيلي، وأقمت معرضي الثاني، وبعت مجموعة من لوحاتي، لكنني فشلت تجارياً بعدما حاولت توسيع مشاريع الرسم والنحت، فعدت بمبلغ 300 دينار كويتي، وعلى رأي جدتي: عاد يا ميمتي إيد من ورا وإيد من قدّام». مطالعات الكويت الفلسفية والماركسية جذبته نحو العلمانية، فجعلته ينتسب في 1976 إلى «الحزب الشيوعي اللبناني»، لينشط في المجالين السياسي والثقافي. «صار عندي التزام جنوبي متطرّف بعد أحلام وردية ببناء لبنان جديد. الجماهير الجنوبية المنتشرة في الأحزاب اليسارية والتي تدفع براميل دم، هي الجديرة ببعث لبنان التقدمي». وتحت شعار الواقعية الاشتراكية، حاول تدجين أسلوبه السريالي بآخر واقعي، وصارت كل اللوحات والأعمال النحتية «قامات جنوبية ومواقف إنسانية جنوبية، وخصوصاً في أعقاب الاجتياح الإسرائيلي الأول للجنوب عام 1978». ميوله الأدبية جعلته يتجه نحو الصحافة، وكانت جريدة «النداء» منبره الأول عام 1979. يعتبر هذه التجربة «تجربة التزام مهمّة من حيث الانخراط الميداني بالحدث اليومي، لكنها لجمت الكثير من الجموح الجميل الذي كان لديّ، تحت شعار الواقعية والعمل اليومي النضالي». كتب في الثقافة بأسماء مستعارة، إلى أن جاء الاجتياح الإسرائيلي للبنان في عام 1982. تلك كانت الصدمة التي أعادته إلى الرسم والنحت، «إلى الريشة والإزميل». جسّد بالأبيض والأسود أعمالاً عن المقاومة الوطنية بوجه الاحتلال الإسرائيلي الذي وصل إلى العاصمة اللبنانية حينها. منذ عام 1984، انقطع عن الكتابة متفرّغاً للرسم والنحت. استخدم حرف «النون» لرسم عمليات المقاومة، «الرمزية الصوفية ووجودية هذا الحرف جعلتني أبحث عن شبه تشخيص لهذا الحرف، بحيث تحوّل مستقيماً أو مقلوباً إلى جسد إنسان بحركة انطلاق دائمة، وصار رمز المقاومة الوطنية الذي استخدم كثيراً لاحقاً في المهرجانات والمعارض». في عام 1987، جسَّد تمثال صديقه ناجي العلي بشيء من الحب والحزن، بعد طلب من «لجنة تكريم ناجي العلي». «كنا يساريين، وأنا معجب برسومه الكاريكاتورية، وحاورته إعلامياً». وصية الفنان الراحل بدفنه في مخيم عين الحلوة لم تتحقّق، لذا تقرر وضع تمثاله عند مدخل المخيم. وعشية الإعداد لإزاحة الستار عنه، أتت إحدى المجموعات الفلسطينية المتطرفة واقتلعت التمثال وربطته بسلاسل حديدية وسحبته بسيارة جابت أزقة المخيم تسحل التمثال. بعد عامين، بدأ يعدّ العدة لنصب شهداء المقاومة في صيدا عند مدخل مقبرة «الشهداء». هذا النصب من الإسمنت المسلّح فُجِّر مرتين، ثم اختفى من المكان. وهذا ما حصل سابقاً لنصب «رقصة المقاومة» الذي نفّذه على شرف الشهيدة سناء محيدلي عند مدخل بلدتها عنقون في الجنوب، لكنّ الأحداث والمعارك «بين أبناء الصف الواحد»، جعلت النصب طيّ التخزين في مكان مجهول. مثّلت «لعنة» الأنصاب صدمةً ترجمها لاحقاً في معرض «صدى الأنصاب» (1991)، مستعرضاً أعمال التفجير التي أحاطت ببعض أعماله، وتبعته الكثير من المعارض. بانصرافه إلى الرسم والنحت، وجد نفسه خارج «سربه الشيوعي»، لكنّه ظل فاعلاً في «المجلس الثقافي للبنان الجنوبي»، وصار رئيساً للجنته الفنية. ولأنه لم يتصالح مع المدينة، «كانت فكرة «واحة الدقاق» في قريتنا التي طالما حلمت بالعودة إليها، لأنني حتى اليوم لا أزال أشعر بأنّني فلاح ابن فلاح». 5 تواريخ 1952 الولادة في صربا (جنوب لبنان) 1971 صدور كتابه الأول «متقلب» 1987 نحت تمثال الشهيد ناجي العلي الذي فجّر في مخيم عين الحلوة (جنوب لبنان) 2008 تمثال ضخم لحسن كامل الصباح بارتفاع 3.75 أمتار، رفع في النبطية عام 2009 2009 نصب تذكاري لجورج حاوي على نمط حرف النون
أشخاص
العدد ٧٩٣ الجمعة ١٠ نيسان ٢٠٠٩
مقال
منحوتات شربل فارس تنبض بهموم الحياة

التاريخ:

يعتبر النحات والتشكيلي والناقد اللبناني شربل فارس من رواد الحركة الفنية في وطنه، ومن الذين تميزوا بغزارة إنتاجهم وتفاعلهم الدائم مع المحن التي واجهها لبنان والوطن العربي، سواء عن طريق النحت أو الرسم المترافق بالكلمة. وقد فردت المطبوعات لرسوماته وكلمات صفحاتها، كما تم تكليفه بإنجاز العديد من المنحوتات والنصب تخليدا لذكرى أشخاص ومناسبات تاريخية ووطنية.

العامل المشترك في معظم أعمال شربل فارس الفنية من رسم ونحت، هو المرأة المتجسدة بزيها التراثي الطويل. فهي إما رمزا للأرض أو للشموخ والقوة، أو للتمرد على الواقع والنضال، أو للاحتواء والسكينة. وقال في لقاء مع «مسارات» خلال زيارته العائلية لدبي عن وجود المرأة الطاغي في أعماله، «استلهم معظم أعمالي من المرأة. ولا أدري إن كان ذلك لأني محاط بالمرأة في إطار الأسرة، أم لأن جماليات تكوينها في الخطوط والمنحنيات واللباس هي التي تأسرني. فثوب المرأة الشرقية بالمفهوم التراثي فيه ليونة الخطوط وتحديه لمساحة الفضاء. ومثالا على كلامي جماليات صورة الثوب الشرقي للمرأة في مواجهة ريح عاصفة.

قدمت في ثلاثة معارض أولها عام 1998، أعمالا مستوحاة من حرف النون وصداها، فحرف النون النسوي الذي يدل على الصفاء هو رمز التجلي عند المتصوفين العرب المسلمين، الذين كان يرددون هذا الحرف في التكايا على مدى يقارب من 24 ساعة، حتى وصولهم إلى حالة التوحد. حضارتنا محورها النون الخط المنحني الملتف الحنون، تراثنا وتقاليدنا ملتفة حوله حتى هندستنا كالقبب والمآذن وطبيعتنا كالكثبان والفيافي والهضاب.ويضيف «عملي على النون لم يعتمد على السلفية، بل حاولت تجديده والوصول من خلاله إلى أعمال معاصرة تتفاعل مع الحاضر». وعن تجربته مع الفن التركيبي الحديث، قال لدى سؤاله عن تعريف هذا الفن بداية، «الفن التركيبي، عمل مشهدي مركب يعاد تركيبه. يحتوي الفن التركيبي على عناصر مأخوذة من واقع الحياة العادية، ليعاد تركيبها مجددا بشكل يتخطى مفهومها الأولي.

«هذه الحركة بدأت قبل 30 عاما من القرن الماضي بعد ظهور فن الـ (بوب آرت) الذي تتمحور فلسفته حول نزول الفن إلى الشارع ليكون في خدمة الناس، وهكذا بات للكرسي تصميمات فنية متنوعة ومبتكرة. والفن التركيبي ظهر كردة فعل على سرعة العصر الاستهلاكي، إذ أدرك الفنان أنه لم يعد باستطاعة معظم الناس زيارة المعارض والاطلاع على الفنون كالسابق، بسبب ضغوطات الحياة الحديثة ولهاث الجميع في سباق مع الزمن. وهكذا سعى الفنان لتسجيل موقفه من خلال فكرة رمزية في رؤيا بصرية مركبة من عاديات حياة الإنسان، والتي تدفع الإنسان المعاصر إلى إعادة اكتشاف حياته برؤية جديدة خارج السباق مع الزمن، أي تحفيز الإنسان على التفكير بواقعه».

وقال عن حركة الفن التركيبي في العالم العربي وتناوله بين السطحية والمصداقية، «للأسف نحن العرب نأخذ ظاهر الفن فقط، علينا ألاّ ننسخ الحداثة من خلال التقليد، علينا التعامل مع الفكرة عبر واقعنا ومن ثم إنتاج عملنا التركيبي الذي سيحمل مصداقيتنا.».

ووصف تجربته في هذا المجال قائلا، «قدمت عملين في هذا الإطار وجلت بهما في العديد من مناطق وقرى لبنان. أولهما معرض استوحيت فكرته من خلال تساؤلي «ما الذي تعنيه لنا نهاية القرن العشرين؟».

وبينما كنت أقلب قلم الرصاص ذو الممحاة في يدي، أتتني الإجابة التي ترجمتها في معرض تتمحور أعماله حول «الخازوق». ومثال على ذلك العمل الذي استوحيته من أسطورة الراقصة سالومي التي لم تتردد عندما رقصت أمام الملك الذي أعجب برقصها وعرض عليها أن تطلب وتتمنى، أن تطلب رأس يوحنا المعمدان، وكان لها مرادها إذ لم يستطع رفض طلبها. وفي عملي نجد الراقصة سالومي وبيدها رأس يوحنا إلا أنها جالسة على رأس قذيفة 155 (من القذائف التي لم تنفجر في حرب لبنان)، أي أنها العدو الضحية عاجلا أم آجلا».

وعن أصداء تفاعل الناس في القرى حول هذا النوع من الفن قال، «قدمت معرضا آخر بعنوان «بيدر العالم الجديد» وطفت به في القرى وكان تفاعل الفلاحين معه كبيرا حتى من قبل الكبار في السن، إذ أن العمل التركيبي الذي قدمته مستمد من مفردات لغتهم كمزارعين، ويتمثل العمل بدائرة من القمح التي تمثل البيدر والتي كان الفلاح في السابق يجرش قمحها بالمورج وذلك من خلال وقوف رجلين على خشبة عريضة مثبت عليها حجرة مستديرة باتجاه الأرض، ليقوم بجر المورج البقر في حركة دائرية.

وفي عملي التركيبي كانت الشظايا متناثرة بين حبات القمح لأنها باتت جزء من خبزنا، واستعضت عن البقر بالبشر، وكان المورج بمثابة رجل أعمال حقيبته كمبيوتر ورأسه رأس بغل، في حين كان الفلاح تحت المورج يجرش مع القمح، أما المثقف فكان في منتصف البيدر «مخوزق» وما بيده حيلة، ثم أضاف مبتسما، «ما أثار دهشتي أنه خلال عملي على البيدر في محترفي رافقتني حمامة كانت تأتي صباح كل يوم لتبقى برفقتي زمنا».

وقال فيما يخص النصب التي أنجزها، «كلفت بإنجاز العديد من النصب والأعمال النحتية آخرها، تمثال حسن كامل الصباح، المخترع العربي الذي ولد في النبطية وعاش وتوفي في الولايات المتحدة عام 1930.

كان الصباح من أهم المخترعين في بدايات الكهرباء، فقد اخترع الطاقة الشمسية والبث التلفزيوني والحقل المغناطيسي، وله 70 اختراع أساسي. يبلغ طول التمثال المصنوع من البرونز 3، 75 مترا ويزن طن وبلغت تكلفة تنفيذه 100 ألف دولار، إلى جانب تمثال للشهيد جورج حاوي ونصب تذكاري بعنوان «تحية للمقاومة الوطنية» في ساحة كولا، وقبلها الكثير كتمثال رسام الكاريكاتور الراحل ناجي العلي، وآخر للشهيد جورج حاوي وغيرهم».

ولخص رؤيته للفن المعاصر بقوله، «بات الفن حاجة ملحة في زمن حياتنا الجافة الرقمية المتصحرة، فهو من العوامل التي تعيد للإنسان إنسانيته وعواطفه وللحب مضمونة ودفئه الإنساني بعيدا عن الرغبات والمفهوم الاستهلاكي. هذا الفراغ الداخلي، يدفع بالإنسان إلى الاهتمام بصورة أقرب إلى الهاجس في اقتناء أحدث تقنيات احتياجاته.

«تأتي هنا مهمة الفنون المشذبة أي البعيدة عن الاستهلاك، لتعيد للإنسان شعوره بكينونته ووجوده. ها هي فنون الغرب التي احتفت سابقا بالعمارات الشاهقة التي تبدو كصاروخ يشق الفضاء، تعود الآن لاستخدام الصخر والخشب والتراب والبرونز في تصميم البيوت، لمساعدة الإنسان على الإحساس بوجوده وانتمائه».

وقدم مثالا على ذلك قائلا، «أحسست بالانبهار لدى رؤيتي برج دبي وإن شعرت بنقص لشيء ما، ولكن عند البحيرة ومع رقصة النوافير على إيقاع الموسيقى اكتملت عندي الصورة. فمع صوت الموسيقى الإنساني ولعبة الماء اكتملت مشهدية قاعدة البرج برؤية نحتية ومنحته الحس الحي. الإنسان بحاجة دوما لأن يحيط نفسه بخامات من الطبيعة والمعادن النبيلة مثل البرونز والنحاس».

وقال عن واقع الفنان في العالم الثالث، «العمود الفقري لاستمرارية أي فنان ونجاحه، هو الدافع الذاتي أو الداخلي. لا شك أن الظروف المادية والاجتماعية ومصاعب الحياة تلعب دورا كبيرا، في إتاحة الفرصة للإبداع في عمر مبكر واختصار مراحل زمنية، إلا أن هذا لا يمنع في المحصلة من الاستمرار.

«مثال على ذلك السينما الإيطالية بعد الحرب العالمية الثانية، حيث استعان المخرجون بأناس شهدوا الحرب بدلا من الممثلين بسبب عدم توفر التمويل الكافي لإنتاج الأفلام، وكذلك الأمر في فرنسا مع ظهور الموجة الجديدة للأفلام في الخمسينات والستينات من القرن الماضي، التي تعتمد على المضمون وبميزانية محدودة جدا.

«وكما نعلم تتطلب السينما ومن بعدها المسرح أضخم الميزانيات ومع ذلك وجد محبو هذا الفن وسيلة للاستمرار والإنتاج. يكفي القول أني نشأت في بيئة عائلية كانت ترفض الفنون ومنها النحت من مبدأ أنها لا تطعم خبزا، وكنت مضطرا لاستخدام زيت الزيتون في تركيب الألوان حينما كنت في الثالثة عشرة من عمري.

ويضيف، «المرحلة الوحيدة التي توقفت فيها عن النحت كان خلال فترة اجتياح لبنان عام 1978 وعام 1982 وعملت خلال تلك الفترتين في الصحافة كناقد فني. هذا العمل أفادني كثيرا على الصعيد الشخصي، فقد كان علي رؤية أكبر عدد من المعارض والتحاور ولقاء الفنانين والحوار معهم إلى جانب حاجتي لقراءة العديد من كتب الفن في التاريخ والنقد والتقنيات».

وفي الختام قال لدى سؤاله عن مقومات الناقد الفني، «على الناقد توسيع مطالعاته الفنية في التاريخ والنقد، وكمثال أذكر مجلة المعرفة في الكويت التي كانت قد أصدرت عددا كاملا عن لوحة «غورنيكا» للفنان العالمي بيكاسو، حيث ضم العدد مقالات نقدية وتحليلية وتاريخية من وجهة نظر علماء في النفس والتاريخ. كما تتطلب القراءة النقدية للنحت قراءات متخصصة، فالعمل النحتي هو نور وظل وكتلة وفراغ، وخط منحني ومنكسر وثقل وخفة وغير ذلك».

رشا المالح