الرئيسية / تربية - ثقافة - فن / الشاعر عاطف ياغي

الشاعر عاطف ياغي

وجوه من الزمن الجميل

الشاعر عاطف ياغي

 مواليد بعلبك 1934. تعلم في مدارس لبنان الرسمية حتى الشهادة المتوسطة، ثم انقطع عن الدراسة ست سنوات ثم عاد إليها ونال الشهادة الثانوية العامة ثم التحق بالجامعة ونال إجازة اللغة العربية من كلية الآداب في بيروت عام 1968. عمل مدرساً عام 1955، ثم أستاذاً بالتعليم الثانوي عام 1970، واستمر يمارس التعليم في الثانويات الرسمية والخاصة. عضو باتحاد الكتاب اللبنانيين، ولجنة المناهج التربوية المكلفة بتحديث المناهج في مدارس لبنان. من مؤسسي ندوة الخميس، وواحة الأدب في البقاع. كما كان يقيم في بيته في بعلبك صالوناً أدبياً شجع من خلاله الشعراء الناشئين. شارك في عدة ندوات وأمسيات شعرية على صعيد لبنان. احتفت جمعية الشبيبه في مقرها بعلبك بالمرحوم الشاعر الصديق عاطف ياغي بمناسبة توقيع آخر مجموعته الشعرية بحضور الاصدقاء والادباء والشعراء وجمهور كبير من محبيه وقد رحب به رئيس جمعية الشبيبة الاستاذ روكز المنير قائلا: صديقا عزيزا للجمعية لأنها ليست المرة الأولى التي نستضيفك بها استاذ عاطف فانت من اهل البيت ساعة تشاء. من سجل محفوظات جمعية الشبيبة بعلبك في 4/6/2008

دواوينه الشعرية:

له خمسة مجموعات شعرية مطبوعة هي:

1-  رسائل للنار 1970.

2- الحب والليل 1979.

3- ألم وأمل 1994.

4- صدى الليل 1996.

5- جسدان وروح 1998.

له دراسة في علم البلاغة وبرامج لغوية في أجهزة الإعلام المرئي شيعت بعلبك شاعرها مودعه في موكب مهيب بتاريخ 25 شباط 2014.

القصيده التي القاها الفنان علي حليحل في ذكرى تكريم الشاعر عاطف ياغي:

بعلبك أميرة عرب زينة معانيها ** فرسانها أهلها من الضيم تحميها يا ما مع رجالها حضرت من الهيجات ** وياما استماتوا على صرخة نخاويها من الصخرخلقت ابد ما بتعرف الآهات **ولا حزنت ولا بكت من عهد ماضيها واليوم يا بو علي ع خدودها الدمعات ** تبكيك وبحّرها تكوي مآقيها وبيت الرجال القديم الشُمّخ السادات ** فرسان سمر القنا وبُتّر مواضيها أبناء ياغي القرم جد الجدود البات ** بعبق التواريخ يتقبّل تعازيها يا شمعة الأهل يا ريحانة النفحات ** نفحات عطر المحبة والوفا فيها نفحات عطر الشهامة والرجوليات ** وطيبة النفس العزيزة في تساميها مش بس انت الوفي انت الوفا بالذات ** انت الخبز والملح راعي مباديها انت عشير الأهل من غابرالعامات ** أهلي و قضيّت عمرك من محبيها من يوم ما كان ابونا ومن بعد ما مات ** ظليت تسأل خواطرنا وتراعيها يا شخص كلك عطا ومواسم وخيرات**خيرات علم وادب من فضل معطيها ربّيت ألمع شباب بعلبكب هامات**تشمخ على الأنجم وبالعلم تغزيها جاهدت عدة عقود بعاليَ الهمّات ** وبقيت متل السيف ماضي بنواصيها ماضي بوجه الزمان بأشرف الغايات ** مرافق مشيبك شبابك في تحديها الإقدام ما هو عليك جديدبالساحات**جدّك الأُمّر على قبرو مبكيها راعي البيرق وحولو تخفق الرايات **فعالو أمارة بني حرفوش تنبيها يا شاعر اللطف بل يا شاعر الهدوات **توجّد لك الليل ونجومو بدياجيها ياالكنت تكتب بآفاق المدى الكلمات** والليل فوقك غصون الشعر يحنيها وتضوي معاني القصيدة حروفها هالات ** وع الطرس تشعل وبالدمعات تطفيها ويفوح منها الورد وتداعب النسمات ** وقلوب أهل الجوى من الحزن تشفيها متل البنيت بقصور الأندلس شرفات ** ومقرنصات وقناطر في معانيها هيك القصيدة رسمت بطيفها اللوحات ** وشموخك بريشة الإبداع ماضيها تبكيك جزل القصايد والعروضيات ** يبكيك حبر القلم دمعة مآسيها يبكيك مطلع شروق الشمس ع الربوات ** والشاعرية الصبت لك ع روابيها والمجد لاهل المجد والفخر والشمخات ** وبعلبك شموخها من بعلبكيها والعمر لولا التُقى الفكر والصهوات ** لكان ايام معدودة بلياليها والموت فوق الرقاب موقت الساعات **ما عف عن رسلها ولا عن نبييها والموت واحد ولو تتعدد الموتات ** وما دامت إلا لوجه الله باريها.

مهرجان الوفاء للشاعر الراحل عاطف ياغي تحت رعاية وزير الثقافة روني عريجي ممثلا بالسيدة ديما رعد نظمت لجنة تكريم الشاعر الراحل عاطف ياغي مهرجانا في قاعة تموز حضره مفتي بعلبك – الهرمل الشيخ خالد صلح، المطران الياس رحال، رئيس بلدية بعلبك الدكتور حمد حسن، وفعاليات سياسية وثقافية واجتماعية وهيئات اهلية. بعد تقديم فيلم وثائقي عن الراحل قدمت السيدة بهية صلح المتحدثين في المهرجان. كلمة الوزير عريجي اكدت ان الراحل علمنا كيف نهب حياتنا للغة والادب والشعر والحب، فزرع في الارض لغة الفقه. الهيئات الاهلية والمجتمع المدني تحدث باسمهم الزميل مصطفى ابو اسبر معتبرا ان الراحل هو شاعر الحب والجمال والحياة ومثله لا يموتون واعتبرت رئيسة ديوان اهل القلم الاديبة الدكتورة سلوى الخليل الامين ان الراحل كتب القصيدة باحلام ورؤى وكان مجليا في عوة نفسه، باسم اصدقاء الراحل تكلم الاديب غازي قيس معتبرا ان كلمته هي دمعة اضيفت الى كاس الغياب،خاصة وان عاطف ياغي قد عرى اللغة من شوائبها وهو يمارس حب الكتابة. وقدم الشعرءا ريمون قسيس، علي حليحل، نبيه ابو سليمان والامير صالج الحرفوش قصائد رثوا فيها لشاعر عاطف ياغي. وغنى الفنان حسن قانصوه الغوري اغنيه من قصائد الشاعر عاطف ياغي عربون محبه وتقدير. بعنوان راحوا بليله بارده راحوا من الحان الاستاذ محمد ملحم عواضه. وقدمت ديما رعد درعا تكريمية من وزارة الثقافة. ومن هيئات المجتمع المدني. وبلدية بعلبك. وختاما شكر الدكتور علي عاطف ياغي باسم العائلة. كما كرمته جمعية البقاع وبعلبك الاجتماعيه في احتفال اقيم في مقرها (اذار 2011 ) بحضور فاعليات بعلبكيه. تحدث في التكريم محمد الطقش ورئيسة الجمعيه فاطمه المولى. وقدم له درعا تكريميا بالمناسبة.

نص: دياب القرصيفي