الرئيسية / تربية - ثقافة - فن / النبطية: تحية إلى عهد التميمي… «أيقونة فلسطين»

النبطية: تحية إلى عهد التميمي… «أيقونة فلسطين»

 
 توجّه بلدية مدينة النبطية (جنوب لبنان) وجمعياتها، بالتعاون مع سفارة دولة فلسطين في لبنان، تحية إلى الطفلة الفلسطينية المناضلة عهد التميمي (16 عاماً ــ الصورة) التي اعتقلتها أخيراً قوّات الاحتلال الإسرائيلي، إذ تطلق مساء اليوم بطاقتَيْن بريديتَيْن، ومجموعة معارض صور ورسم تشكيلي، بمشاركة حشد من الفنانين اللبنانيين والفلسطينيين.

تحت عنوان «عهد التميمي أيقونة فلسطين»، وتضامناً مع «القدس عاصمة أبدية لفلسطين»، ترعى بلدية النبطية نشاطاً منوّعاً ينظمه «المجلس الثقافي للبنان الجنوبي»، و«جمعية بيت المصور في لبنان»، و«معرض خليل برجاوي لطوابع البريد»، ومعرض «فلسطين في عيون العالم»، في قاعة مكتبة بلدية النبطية. يتخلّل الموعد إلقاء كلمات، وإطلاق البطاقتَيْن البريديتَيْن (من تصميم الإعلامي كامل جابر). تحمل الأولى لوحة للطفلة التميمي بريشة الفنان الفلسطيني يوسف كتلو، والثانية لوحة للفنانة الإيطالية أليسيا بيلونزي، مرفقة بتحية من الفنان مرسيل خليفة تحت عنوان «إلى عهد» بخط يده (الأخبار 21/12/2017). وتتضمّن البطاقتان نبذة عن عهد التميمي المولودة في قرية «النبي صالح» في 30 آذار (مارس) من عام 2001، وتاريخ نضالها واعتقالها.
وإلى البطاقتين، يعرض المشاركون فيلماً عن مسيرة التميمي من إعداد الإعلامي الفلسطيني خليل العلي، وهناك أيضاً معرض صور وكاريكاتور (40 لوحة)، ومعرض رسم ولوحات للفنانَيْن الفلسطيني أسامة زيدان واللبناني باسم نحلة، ومجموعة من فناني «ملتقى أطياف الفني». وتتمحور هذه الأعمال حول التميمي والقدس المحتلة وانتفاضة الفلسطينيين.
وكانت الطفلة عهد باسم التميمي قد ظهرت في المشهد الإعلامي الفلسطيني مذ كانت في السادسة من عمرها، ثم لفتت أنظار العالم بتحديها للجنود الإسرائيليين الذين اعتدوا عليها وعلى والدتها الناشطة ناريمان التميمي في مسيرة سلمية مناهضة للاستيطان في قرية «النبي صالح» الواقعة غرب رام الله، في آب (أغسطس) 2012، في مشهد تناقلته وسائل إعلام عالمية. وفي 19 كانون الأول (ديسمبر) الحالي، عادت عهد (16 عاماً) لتتصدّر صفحات الأخبار ووسائل التواصل الاجتماعي بعد تصديها لجنود العدو، بعدما أظهر فيديو تم تداوله على نطاقٍ واسع صفعها لجنديين إسرائيليين مسلحين، ما أدى إلى اعتقالها فجر ذلك اليوم من منزلها. وهي لا تزال طالبة في الثانوية العامة (الفرع الأدبي) في «مدرسة البيرة الثانوية للبنات».
(الأخبار)

الأخبار- صفحة أخيرة
العدد ٣٣٥٩ الجمعة ٢٩ كانون الأول ٢٠١٧