الرئيسية / تربية - ثقافة - فن / النقيب جمال السعيدي يخطف الأنظار دائماً ويبدع…

النقيب جمال السعيدي يخطف الأنظار دائماً ويبدع…

royters

 عمر ابراهيم

royters 2

أربعون عاما أمضاها في مهنة التصوير متنقلا بين مناطق لبنان وبعض الدول التي شهدت حروبا، وما زالت أصابعه تعانق الكاميرا وعينه تسابق الحدث لتظهر أجمل الصور وأرقاها وأكثرها تعبيرا عن الفرح والحزن والمعاناة والطبيعة والجمال والفن وكل ما يمكن ان ترسمه أنامل الفنانين أو تتخيله عقولهم.

جمال السعيدي، إسم عرفه عالم المصورين في لبنان وخبرته الصحافة المحلية والدولية بصوره التي رفد بها صفحاتها وكانت علامة فارقة في مسيرته التي بدأت في صحف لبنانية ودولية ووكالات أنباء عالمية، ومنها وكالة “رويترز” التي يشغل فيها حاليا منصب المدير الإقليمي للتصوير، بعد ثلاثين عاما من العمل المتواصل فيها.

كرمه لبنان باختياره نقيبا للمصورين فاستحقه بجدارة، حيث مارس مهامه على أكمل وجه، قبل أن يسلم الأمانة، ويتفرغ بشكل كامل لعمله، من دون أن يتخلى عن واجبه في الدفاع عن زملاء المهنة، فكان نقيبهم وصوتهم الذي ما زال يصدح دفاعا عن حقوقهم وعن مهنة أراد لها ان تسمو الى أعلى المراتب، إنطلاقا من قناعته بأن الصورة هي بمثابة وثيقة للماضي والحاضر والمستقبل، وقد كانت له تجارب في محطات عدة، إستطاعت صوره التي التقطها وكاد أن يدفع حياته ثمنا لها ان تنقل معاناة وتثبّت وقائع حاول البعض تغييبها.

royters 3

التصوير بالنسبة لـ″النقيب″ رسالة، نقلها في محاضراته ودوراته التي شارك فيها في لبنان وخارجه، ومن عشقه لها آثر على إشراك إبنه أيمن وزوجته كارا اللذين عاوناه في كتابه الاول ″لبنان الجمال يفوق الخيال″، الذي من خلاله نقل جماليات لبنان في لقطات وصلت الى العالمية، وما زالت محفورة في الاذهان.

لم يتوقف ابداع السعيدي، ولم تنل السنون من عزيمته ولا إصراره على نقل صورة تعكس جمال  لبنان وتظهر ما أخفته الأزمات المتتالية عن عدسات المصورين وعن وسائل الاعلام، حيث يعود مجددا في إطلالة مميزة في عالم التصوير، مقدما كتابا هو الثاني له، تحت عنوان”فصول لبنان” الذي شاركته في الترجمة زوجة ابنه كارا، وهو يأتي بعد أيام على احتفال تكريمي أقامته له وكالة ″رويترز″ في بيروت لمناسبة مرور 150 عاما على تأسيسها ومرور 30 عاما على عمله فيها.

ويتحضر النقيب يوم الخميس المقبل في تمام الساعة السادسة مساء لتوقيع كتابه في ″كافيه سرسق″.